موقع مقالة نت
اهم المقالات التي تهم القارئ العربي

العمل الحر..كيف تتعلم فنونه ومهاراته؟

0 108

مع ارتفاع نسبة البطاقة لا سيما في ظل جائحة كورونا, أضحى نمط العمل عن بعد واحد من أهم الطفرات في سوق العمل, ولا شك أن تأثير كورونا على أنماط العمل وطرقه سيمتد لسنوات طويلة مقبلة إن شاء الله, ومن ضمن تلك التأثير هو شيوع نمط العمل عن بعد, إنها معادلة تشمل طرفان, الأول وهو الشاب صاحب المهارة الباحث عن استثمار تلك المهارة وتحويلها لعائد مادي يغنيه عن الوظيفة التقليدية سواء في القطاع العام منخفض الأجور أو في القطاع الخاص شديد الإنهاك, والطرف الثاني هو رائد أو صاحب الأعمال الذي يمتلك مشروع ما ويسعى في إتمام بعد المهام المتعلقة بذلك المشروع إلا أنه تواجهه عقبة من إثنين:

  • موظف كفء لكن يطالب براتب مبالغ فيه
  • موظف غير كفء يؤدي العمل بجودة محدودة فتتأثر الشركة سلبا

وهنا تبرز أهمية العمل عن بعد والذي يعد سوق كبير يجمع الطرف الأول بالثاني, فرائد الأعمال يتاح أمام عينيه عشرات بل مئات المستقلين اًصحاب المهارات من شتى الدول لكي يختار منهم الأنسب, وعلى الجانب الآخر فإن المستقل له مطلق الحرية في تحديد الأجر المناسب له وكذا تحديد مكان ووقت العمل بشرط ألا يؤثر ذلك على جودة الخدمة المقدمة من طرفه لرائد الأعمال.

ومع شيوع ذلك النمط من العمل بدأت تظهر العديد من الفجوات المعرفية فيما يتعلق بمهارات ونظام وآداب العمل عن بعد, لذا لابد من توفر بعض المصادر التي تمنح كلا الطرفين (المستقل ورائد الأعمال) الحد الكافي من المعرفة التي تمكنهم من تنفيذ نمط العمل عن بعد بإحترافية كاملة.

ولعل من أبرز تلك المصادر هي المدونات التي تتبع مواقع العمل الحر, وببعض البحث توصلنا لمجموعة من المواقع المتخصصة في العمل الحر واخترنا لكم أحدها كنموذج ألا وهو موقع كفيل للعمل الحر, والذي يضمن مدونة تتناول موضوعات العمل الحر وريادة الأعمال, كما تضمن المدونة العديد من الأقسام الأخرى الرائعة ومنها قسم يجري حوارات دورية مع أبرز المستقلين في الوطن العربي وذلك لإحداث قدر مناسب من تبادل المعرفة ونشر ثقافة العمل الحر, كما تضم المدونة صيغ مختلفة لتناول وإبراز المعلومات ومنها الإنفوجرافيك التوضيحي والفيديوهات التي تضم العديد من الموضوعات الهامة لكل من المستقلين ورواد الأعمال.

وتجدر بنا الإشارة إلى أن المدونة تضمن قسم خاص بكتاب المحتوى حيث تمنح المتميزين من الكتاب فرصة الكتابة الدورية في المدونة مع وجود جوائز تشجيعية لهم من آن لآخر, وقد تكون تلك هي المرة الاولى التى توفر مدونة عمل حر عربية تلك الفرصة للشباب العربي, إلحاقا بذلك الأمر فقد لاحظت وجود العديد من المسابقات بالمدونة ومنها مسابقة أحسن مقال وأحسن تصميم وغيرها من المسابقات التي تخلق نوع من التنافس المحمود بين المستقلين كما تتيح المدونة فرصة لتلقي الأسئلة والإجابة عليها سواء أسئلة المستقلين أو رواد الأعمال.

ختاما, نتمنى أن تحاول كافة منصات العمل الحر العربية إطلاق مدونات داعمة لنشر ثقافة العمل الحر في الوطن العربي وأن توفر لها الموارد المادية والبشرية اللازمة لها لتقوم بدورها في نشر الوعي بأهمية ذلك الرافد الجديد للعمل بين الشباب سواء كانوا مستقلين أصحاب مهارات يعانون من تدني الأجور وقلة فرصة العمل التقليدية أو رواد أعمال يبدئون مشروعاتهم الناشئة ويطمحون في الحصول على خدمات إحترافية في مجالات متنوعة وبأسعار مناسبة لميزانياتهم حتى يساعدهم ذلك على تطوير أعمالهم وإحداث نقلات نوعية في مسار تطور مشاريعهم على اختلاف مجالاتها.

 

اضف تعليق