موقع مقالة نت
اهم المقالات التي تهم القارئ العربي

في عيد ميلاده.. تعرف على الجنود المجهولة في مملكة “الكينج” محمد منير

0 5


03:14 م


الأحد 10 أكتوبر 2021

كتب- مصطفى حمزة:

” طعم البيوت والعشرة وعشق الصحاب” لم يقتصر يوما حضورها في مشوار الفنان محمد منير على الأغاني التي يقدمها، بل تعد بمثابة أسلوب حياة بالنسبة له، إلى جانب كونها من الأعمدة الرئيسية المؤسسة والداعمة لـ مملكة “الكينج”، بداية من احتضان تجربته من شقيقه الأكبر ورفيق رحلته وابن عمه وزوج شقيقته، وامتدادا إلى فرقته الموسيقية التي لا يتحدث عنها، إلا وهو يقول “عيلتي”

ومع احتفالنا اليوم بعيد ميلاد “الكينج” محمد منير أبا يزيد جبريل الـ67، إذ ولد في 10 أكتوبر 1954، نقدم في التقرير التالي، معلومات عن الصحبة والعشرة، والجنود المجهولة في مملكة “الكينج”.

آل “أبا يزيد”

مع أولى خطوات تحقيق حلم تقديم تجربة موسيقية مختلفة، كان السند الداعم لهذا الحلم، هو الخبير السياحي فاروق أبا يزيد “شقيق منير الأوسط”، إذ حرص على مساعدة شقيقه في التعبير عن هويته بالكلمات والموسيقى التي لديه آمال عريضة في تقديمها، وكان حلقة الوصل التي تجمع بين صوته، وكلمات صديق الدراسة الشاعر الجنوبي عبدالرحيم منصور، وألحان المبدع النوبي أحمد منيب.

وعند رحيل “فاروق” عام 2010، كان منير بعد 4 أيام فقط من وفاته، على موعد لإحياء حفله المقام في نادي سموحة الرياضي، على هامش مهرجان الإسكندرية السينمائي وبمناسبة اختيار المدينة عاصمة للسياحة العربية، ورغم حالة الحزن التي ظهرت عليه، فاجأ الجمهور بافتتاحه الليلة بأغنية “علي صوتك بالغنا”، ليتفاعلوا معه ويردوا عليه “غنوتك وسط الجموع، تهز قلب الليل فرح، وتداوي جرح اللي انجرح”.

وكان منير قبلها بأربعة أعوام، قد واجه الموقف نفسه، في ديسمبر 2006، مع وفاة شقيقه الأكبر “سمير”، بعد معاناة مع السرطان، وذلك قبل الحفل السنوي له بدار الأوبرا، وعاد الكينج بعد ساعات من إقامة مراسم العزاء بأسوان، ليبرهن للجمهور الذي كان يتوقع تأجيله الحفل، أنه ورغم حزنه لم يتخل عن دعوته “إزاي نسيب حزننا يرمي العسل ع المر”.

“فينك يا حبيبي” يا محمود

“محمود وحشني قوي” هكذا فاجأ منير الكاتب الصحفي عمر طاهر، وهو يتحدث عن رفيق المشوار ابن العم وزوج شقيقته، قبل أن يكون مديرا لأعماله، وحصن الأمان الذي يهتم بمتابعة كل صغيرة وكبيرة، الذي طالما حرص على وضع قبلة على “رأس منير” قبل دخوله المسرح كنوع من الدعم المعنوي.

ومع حلول الذكرى الأولى لرحيل محمود، الذي توفي صباح السبت 11 يناير2020، قدم منير إهداء إلى روحه أغنية “فينك يا حبيبي” من كلمات وألحان الشاعر النوبي عبدالعزيز زين العابدين وتوزيع أمير محروس.

شريف نور

موزع موسيقي وقائد الفرقة، وعازف “الكيبورد”، بدأ العمل مع منير منذ أكثر من 30 عاما، ووزع له موسيقى أكثر من عمل، منها أغنية “فات الكتير” ومسلسل الرسوم “بكار”، وتجمعه به قناعة تامة بفكرة تقديم موسيقى شرقية بمعالجة عالمية.

رومان بونكا

تعاونهما الأول كان بتوزيع أغنية “بعتب عليكي”، وجمعهما عشق موسيقى النيل، وتجمعهما صداقة قوية ومشوار طويل من الأغاني والحفلات الموسيقية في مصر ومختلف الدول العربية والأوربية، ويعتبر منير خير ممثل لموسيقى النيل.

حازم عبدالقادر

من أمهر عازفي الدرامز بمصر، وشارك بالعزف مع منير منذ حوالي 20 عاما، بالإضافة لقيامه بالعزف مع الموسيقار عمر خيرت.

عبدالله حلمي

عازف الكولة والناي، بدأت صداقته والفنان محمد منير خلال أداء الخدمة العسكرية في أواخر السبعينيات، وبعد عودته من فرنسا، انضم إلى الفرقة الموسيقية المصاحبة لصديقه، وشاركه الرحلة لمدة 20 عاما، وبعد إصابته بأزمة صحية، بدأ نجله “خالد” العزف مع “منير”.

وعزف عبدالله حلمي مع أشهر الفنانين الشعبيين، أمثال محمد طه وأبو دراع وخضرة محمد خضر وغيرهم، ومن أشهر أعماله موسيقى مسلسل “الأيام”، و”تجيش نعيش” مع الفنان علي الحجار، و”غوايش” من الفنان عمر خيرت، كما عزف مع محمد عبده وحسين الجسمي ونجاة الصغيرة ومحمد الحلو ومحمد ثروت والمطرب السنغالي يوساندور، الموسيقار الراحل عمار الشريعي، وأصدر عدة ألبومات، منها: همسات ودموع الكولة 1و2 وأحزان مع سامي منصور ورحيل مع عمر إسماعيل وغيرهم.

“إيقاعات”

انضم عازف الطبلة رضا حنكش، إلى الفرقة من حوالي 15عامًا، خلفا لشقيقه عازف الايقاع الراحل خميس حنكش، ويقوم بالعزف مع نخبة من نجوم الأغنية، إلى جانب الحفلات الموسيقية.

وعلى آلة “الدف النوبي” تضم فرقة الفنان محمد منير، كل من أشرف سعدان، الذي قضى معها ما يزيد عن 12 عاما، وأحمد سالم وله حوالي 10 أعوام.

ومنذ 10 أعوام ضمت فرقة منير ثنائي الإيقاعات أحمد رمزي “رزة”، ومحمد زيتونة.

ساكسفون

نور عاشور هو نجل العزف حسين عاشور، ويعد حاليا أكثر عازفي الساكسفون تميزا بمصر، انضم لفرقة منير من حوالي 11 عاما، ولديه فرقته الموسيقية التي يقدم بها حفلاته، وطرح كليب بعنوان “إيزي إيزي”، وشارك بالعزف مع الفنان تامر حسني.

“هارب وعود”

عند تكريمه في مهرجان الموسيقى العربية، جلس الفنان محمد منير وعلى يساره عازف العود هشام عصام، وعازفة الهارب الفنانة ياسمين الحربي، وأصبح الثنائي لهم حضور كبير من خلال “الصولو” الموسيقي الذي يُقدم في الحفلات.

أحمد عصام

فنان المؤثرات خاصة، والألعاب النارية، الذي بدأ صعود نجمه مع محمد منير منذ أكثر من 18عاما، وأصبح يقدم حاليا فقراته الخاصة بالحفلات، ويشارك في حفلات تامر حسني وعمرو دياب.

واستطاع عصام أن يثبت نفسه في مجال التمثيل، وشارك في فيلم “عمر سلمى2” ومسلسلات “آدم” و”الشك” وغيرها.

الفوكاليز

أحمد أبا يزيد، أصغر أعضاء الفريق، والدته شقيقة منير، شارك بعدة فرق ويتميز بصوته المختلف وعشقه للموسيقى.

سامي يونس وأحمد سعيد كلاهما خريج معهد الموسيقى العربية، وانضما من 20 عاما لفرقة منير.

لوبا بنت علي العنصر النسائي الثاني في مملكة الكينج، وعادت للمشاركة بانتظام في السنوات الأخيرة.

جيتارات

عزف أوسو في عدة فرق موسيقية، قبل أن يصبح عازف ليد جيتار في الفرقة منذ 10 أعوام، وفي نفس الفترة ضمت المملكة الموزع الموسيقي وعازف الباص جيتار أحمد نظمي.

نادر محمد

هو الصديق المقرب إلى “منير” منذ بداياته، والمدير الفني المسئول عن الإشراف على بروفات الحفلات، وتنظيم أعمال الفرقة، وبمجرد دخول منير إلى مكان الحفل يصبح مسئولا كاملا عنه، وبحكم تواجده مع الملك من فترة بعيدة أصبح قادرا على فهمه حتى بالنظرة والاشارة.

أحمد البنداري

المساعد الشخصي لمنير، والمرافق الدائم له منذ فترة طويلة تزيد عن الـ20 عاما، ويتعامل مع دوره بجدية وحب وإخلاص شديد جدًا.

اضف تعليق