موقع مقالة نت
اهم المقالات التي تهم القارئ العربي

العوامل المؤثرة على أسعار النفط خلال النصف الأول من العام

0 30

بعد الانتعاش إلى فوق مستوى 120 دولار للبرميل في منتصف شهر يونيو، هبطت أسعار النفط إلى ما دون 100 دولار للبرميل في الشهر الماضي، وقد أثرت عوامل العرض والطلب المضطربة على خلق حالة كبيرة من عدم اليقين تجاه توقعات أسعار النفط، حيث تزايدت المخاوف من الدخول في مرحلة الركود الاقتصادي التي ستضر بمستويات الطلب على النفط، بالإضافة إلى ذلك، أثرت أيضًا العقوبات التي تم فرضها على الصادرات الروسية إلى ارتفاع حالة عدم اليقين تجاه الامدادات الروسية.

من المحتمل أن تفرض الولايات المتحدة التي تعاني من زيادة في أسعار الوقود المحلية وتسعي إلى خفضه مزيدًا من القيود على الصادرات الأمريكية بما قد يؤثر على سوق النفط العالمية.

محركات الأسعار

وفقًا لتحليلات الخبراء، فإن ارتفاع اسعار النفط هو نتيجة مجموعة من العوامل، بما في ذلك التناقض بين الطلب المتزايد على الطاقة والنقص الخطير في العرض، فضلاً عن البؤر الساخنة والصراعات الإقليمية المفاجئة.

الصراع بين روسيا وأوكرانيا له تأثير خطير

كان للصراع الروسي الأوكراني الذي اندلع فجأة في فبراير 2022 تأثير خطير على اقتصاديات الدول المختلفة، بعد اندلاع الصراع اتخذت الدول إجراءات سريعة ضد روسيا، حيث أخذت الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة زمام المبادرة في فرض عقوبات اقتصادية على روسيا وحظر استيراد النفط الروسي.

تعتبر روسيا ثالث أكبر منتج للنفط والغاز الطبيعي في العالم، لذلك لها تأثير مهم في صياغة أسعار النفط على نطاق عالمي، وسيؤدي الحظر الأمريكي على استيراد النفط الروسي حتماً إلى اختلال التوازن بين إمدادات النفط والغاز الطبيعي ومستوي الطلب، وبالتالي رفع أسعار النفط المحلية، نظرًا لأن روسيا هي ثالث أكبر منتج للنفط والغاز في العالم، حتى لو استوردت الولايات المتحدة حوالي 8% فقط من نفطها من روسيا، فإن أسعار البنزين سترتفع بشكل حاد.

طلب متزايد على الطاقة

بالإضافة إلى ذلك، فإن الطلب المتزايد على الطاقة هو أيضًا عامل مهم في ارتفاع أسعار النفط، بشكل عام، في حقبة ما بعد كوفيد 19 كان كل من العرض والطلب للسلع والخدمات في حالة عدم كفاية، خاصة عندما لم ينته الوباء بعد ولا تزال متغيرات فيروسية جديدة في الظهور، وبالتالي لا يزال الطلب يتزايد بشكل كبير.

على سبيل المثال: تشير التوقعات للاقتصاد الأمريكي للربع الثاني من عام 2022 إلى وجود حاجة ملحة للمستهلكين للإنفاق على خدمات مثل الترفيه والسفر، كجزء لا يتجزأ من الأنشطة الاستهلاكية، وبالتالي سيزداد الطلب على البنزين.

التغييرات المستقبلية في جانب الطلب ستهيمن على اتجاه أسعار النفط

إن لعبة القوة الناعمة للنفط الأخيرة تدخل تحولاً مرحليًا، والأساسيات تتغير من ضيق العرض إلى ضيق الطلب، يكمن المنطق الرئيسي للنفط الخام الحالي في التغيرات في جانب الطلب.

على جانب العرض، زاد إنتاج النفط الصخري الأمريكي بشكل معتدل وحافظت أوبك على إطار زيادة الإنتاج المشترك وظل الإنتاج الروسي مستقرًا خلال فترة الإعفاء من الحظر النفطي، ولم يتغير المصدر الرئيسي للإمداد بشكل كبير في الوقت الحالي.

على جانب الطلب، في الشهرين الماضيين وعلى خلفية توقعات الطلب الضعيفة، تراجعت أسعار النفط الخام العالمية بأكثر من 20%، فلم يكن أداء البيانات الكلية في الولايات المتحدة وأوروبا جيدًا، في ظل توقع الركود الاقتصادي كان الطلب على النفط الخام تحت الضغط، وستهيمن التغييرات المستقبلية في جانب الطلب على اتجاه أسعار النفط.

من منظور كلي، شهدت بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي نموًا سلبيًا لربعين متتاليين، وتعتقد المؤسسات أن الاقتصاد قد دخل في “ركود تقني”، بالإضافة إلى ذلك، حذر بنك إنجلترا مؤخرًا من أن الاقتصاد البريطاني سيدخل أيضًا مرحلة الركود بحلول نهاية عام 2022، في الوقت الحالي، إن جو التوقعات الكلية ضعيف ويعتقد السوق أن الركود الاقتصادي قادم، لذا يقوم السوق بتقييم التأثير الفعلي للتباطؤ الاقتصادي العالمي على توقعات الطاقة.

من المتوقع ألا يتحسن التضخم المرتفع في العديد من الدول هذا العام، كما سيزداد دافع البنوك المركزية لتشديد السياسة النقدية حتى تتشكل صدمة ردود فعل سلبية على أسعار النفط، سعر النفط الحالي هو في الأساس لعبة بين المخاطر الكلية والواقع الأساسي، وقد ألقت الزيادات السريعة في أسعار الفائدة من قبل البنوك المركزية الكبرى في العالم والتضخم المرتفع الذي يضغط على الدخل المتاح للناس وتأثير الوباء على قطاع الخدمات والسياحة بظلاله على توقعات الطلب على النفط.

 

اضف تعليق