موقع مقالة نت
اهم المقالات التي تهم القارئ العربي

تصيب الوجه والعين.. ما “متلازمة هورنر”، وما أعراضها وأسبابها؟

0 15

متلازمة هورنر (Horner’s syndrom)، هي متلازمة عصبية نادرة تؤثر على العين والمنطقة المحيطة على جانب واحد من الوجه، وهي إحدى علامات تلف الأعصاب الأساسية، ولها عدة أسباب محتملة تتراوح من تسلخ الشريان السباتي إلى ورم الرئة القمي.

يمكن أن تصيب المتلازمة أي شخص في أي عمر، كما أنّ حوالي 5٪ من المصابين بهذه الحالة لديهم الشكل الخلقي منذ الولادة.

ما متلازمة هورنر؟

متلازمة هورنر معروفة أيضاً باسم شلل العين الودي أو متلازمة برنارد هورنر، هي إحدى المتلازمات العصبية النادرة نسبياً والتي تؤثر على العين والأنسجة المحيطة بها على جانب واحد من الوجه.

بحسب موقع webteb المتخصص، تحدث هذه المتلازمة بسبب اضطراب في مسار الأعصاب الودية التي تربط جذع الدماغ بالعين والوجه؛ إذ تتحكم هذه الأعصاب في الوظائف اللاإرادية؛ مثل التعرق (التعرق) واتساع وانقباض بؤبؤ العين.

متلازمة هورنر
متلازمة هورنر/ shutterstock

كما قد تكون المتلازمة نتيجة لمشكلة مَرَضية أخرى؛ مثل السكتة الدماغية أو الورم أو إصابة الحبل النخاعي. وفي بعض الحالات، لا يمكن الوصول إلى السبب الكامن لهذه المتلازمة. تجدُر الإشارة إلى أنه لا يوجد علاج معين لمتلازمة هورنر، ولكن قد يستعيد العصب وظيفته بعلاج السبب الكامن للمرض.

لا تسبب الأعراض المصاحبة للمتلازمة بشكل عام مشكلات كبيرة على صحة المصاب بها أو على البصر. ومع ذلك، يمكن أن تشير إلى وجود مشكلة صحية أساسية قد تكون خطيرة للغاية، لذلك من المهم طلب الرعاية الطبية إذا ظهرت عليك أعراض متلازمة هورنر لتحديد السبب الأساسي.

ما هي أعراض متلازمة هورنر؟

عادةً ما تؤثر أعراض متلازمة هورنر على جانب واحد فقط من الوجه، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

تدلي الجفن العلوي.

تضييق حدقة العين، مما يؤدي إلى عدم تطابق حجم حدقة العين.

قلة التعرق أو قلة التعرق على وجهك 

متلازمة هورنر
أعراض متلازمة هورنر /ويكيبيديا

ما الذي يسبب متلازمة هورنر؟

وفقاً لموقع my.clevelandclinic، تحدث المتلازمة غالباً نتيجة انسداد أو تلف الأعصاب الودي التي تؤدي إلى العينين، ويمكن أن تختلف الأسباب الكامنة وراء تلف الأعصاب على نطاق واسع، من عدوى الأذن الوسطى إلى تسلخ الشريان السباتي أو ورم الصدر القمي.

في حالات نادرة، تكون المتلازمة حالة خلقية، مما يعني أنها تبدأ منذ الولادة، وعادةً ما يحدث الشكل الخلقي بسبب نوع من إصابات الولادة أو إصابة الأعصاب أو الشريان السباتي أثناء الولادة.

حتى في الحالات النادرة، قد تكون المتلازمة وراثية، على الرغم من عدم وجود جينات محددة مرتبطة بها حتى الآن.

مع ذلك، لا يعاني بعض الأشخاص المصابين بالمتلازمة من حالة أساسية معروفة قد تؤدي إلى الإصابة بها؛ إذ يشار إلى هذه الحالات باسم متلازمة هورنر مجهول السبب.

كيفية تشخيص المتلازمة

عادةً ما يقوم المختصون بتشخيص هذه المتلازمة من خلال الفحص البدني، وفي بعض الحالات قد يكون تحديد السبب الأساسي في الإصابة بالمتلازمة معقداً؛ حيث يمكن أن يحدث بسبب العديد من الحالات الطبية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تسبب حالات أخرى أعراضاً مشابهة.

لذا فالإجابة على بعض الأسئلة حول الأعراض والتاريخ الطبي ستكون مفيدة في التشخيص؛ إذ يطرح المختصون مجموعةً من الاستفسارات حول الإصابات و الأمراض والعمليات الجراحية السابقة، كما قد يضطرون إلى إجراء فحص جسدي.

متلازمة هورنر
طريقة تشخيص متلازمة هورنر / shutterstock

بناءً على تاريخك الطبي وأي أعراض أخرى لديك، قد يطلب المختصون إختباراتٍ إضافية لتحديد سبب متلازمة هورنر، بما في ذلك:

اختبارات التصوير؛ مثل تصوير الصدر بالأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي المحوسب (التصوير المقطعي المحوسب) أو الموجات فوق الصوتية.

اختبارات الدم؛ مثل تعداد الدم الكامل (CBC) ومعدل ترسيب كرات

المصدر: عربي بوست

اضف تعليق