موقع مقالة نت
اهم المقالات التي تهم القارئ العربي

يمنحك الرفاهية الجنسية.. إليك 6 طرق طبيعية لزيادة مستويات هرمون الذكورة

0 4


11:00 م


الأربعاء 21 يوليه 2021

كتبت- هند خليفة

التستوستيرون هو هرمون جنسي موجود في كل من الذكور والإناث، في حين أنه موجود في الغالب عند الذكور، تميل الإناث إلى الحصول على كميات أقل منه، فيتم إنتاجه بشكل أساسي في الخصيتين والمبيضين، وأحيانًا في الغدد الكظرية.

ولهرمون الذكورة التستوستيرون أهمية كبيرة في صحة الرجل، فيرتبط انخفاض مستوياته ببعض المشاكل الصحية، حيث تعد مستوياته عامل رئيسي في إحداث البلوغ عند الذكور والتغيرات ذات الصلة (بما في ذلك تغييرات الصوت ونمو الشعر وبناء العضلات والصوت العميق)، فإن المستويات المثلى لهرمون التستوستيرون ضرورية أيضًا لدعم الصحة خلال مرحلة البلوغ، وهناك طرق فعالة بشكل طبيعي للحفاظ على مستويات هرمون التستوستيرون المناسبة، وفق موقع timesofindia.

على سبيل المثال، تم العثور على مستويات جيدة من هرمون التستوستيرون ليكون مفيدًا للصحة المثلى، ويقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض، ويفيد تكوين الجسم، وبالنسبة للنساء أيضًا، تلعب مستويات هرمون التستوستيرون الكافية أيضًا دورًا محوريًا في دعم الصحة العامة والأهم من ذلك، الرفاهية الجنسية.

ومع ذلك، كما هو الحال مع المؤشرات الصحية الأخرى، فإن عوامل مثل الإجهاد وسوء النظام الغذائي ونمط الحياة تؤثر بشدة على نفس الشيء، فتشير التقديرات إلى أن كبار السن لديهم مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون، والتي تنخفض تدريجياً بنسبة 1٪ كل عام بعد سن الثلاثين.

يمكن أن تؤدي مستويات هرمون التستوستيرون الضعيفة إلى مشاكل صحية بما في ذلك مخاطر الإصابة بهشاشة العظام، والتغيرات في أنماط النوم، والرغبة الجنسية، والوظيفة الجنسية، والعواطف، وبالتالي، من الأهمية بمكان أن يحافظ كل من الرجال والنساء على توازن هرموني صحي وأن يكون لديهم مستويات صحية من هرمون التستوستيرون على مر السنين.

على الرغم من أهمية اتباع نظام غذائي جيد وإجراءات نمط الحياة لتحسين صحتك بشكل عام، فإليك بعض الطرق والتدابير الفعالة بشكل طبيعي للحفاظ على مستويات هرمون التستوستيرون المناسبة مع تقدمك في العمر:

1. رفع الأثقال والتدريب

لا تعد ممارسة الرياضة من أكثر الوسائل فعالية لإحداث تغيير في نمط حياتك فحسب، بل يمكنها أيضًا مكافحة ضعف توازن هرمون التستوستيرون في الجسم، فوجدت الدراسات أن زيادة النشاط البدني، على وجه الخصوص، أشكال تدريب المقاومة مثل رفع الأثقال يمكن أن تكون طريقة جيدة لزيادة هرمون التستوستيرون على المدى القصير والطويل.

2. التوازن في نظامك الغذائي

من المهم أن نتذكر أن ما نأكله يؤثر على وظائفنا الهرمونية ورفاهيتنا، لذلك، فإن النظام الغذائي الذي نتبعه يؤثر أيضًا بشكل كبير على توازن هرمون التستوستيرون، وللحصول على المستويات المثلى، انتبه إلى إجمالي السعرات الحرارية التي تتناولها وتركيز القيم الغذائية لضمان حصولك على ما يكفي من البروتينات والدهون والفيتامينات والكربوهيدرات ومضادات الأكسدة في نظامك الغذائي اليومي.

وقد ثبت أن بعض العناصر الغذائية، مثل الكربوهيدرات والدهون الصحية، تعمل بشكل خاص على تحسين مستويات هرمون التستوستيرون من خلال التمرين الجيد.

قد لا يكون اتباع نظام غذائي مستمر أو تغيير الأنظمة الغذائية فكرة حكيمة لأنها قد تزعج الأداء وقد لا تفيدك على المدى الطويل، ولا تأكل أكثر من اللازم.

3. تخفيف مستويات التوتر

الإجهاد ضار بالصحة الجيدة، وكلنا نعرف ذلك جيدًا، وبالمثل، يمكن أن تؤدي مستويات الإجهاد المرتفع إلى اختلال توازن مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم وتفرض مشاكل.

ويمكن أن يؤدي الضغط الشديد إلى إفراز الكورتيزول في الجسم، كما يمكن أن تخفض مستويات الكورتيزول المرتفعة مستويات هرمون التستوستيرون بسرعة وتؤثر سلبًا عليك، وسوء إدارة الإجهاد يؤثر أيضًا على وزنك وصحتك العقلية ووظيفة القناة الهضمية، وبالتالي حاول غرس ودمج بعض أشكال الرعاية الذاتية والإدارة العلاجية للتخفيف من التوتر ومستويات الكورتيزول من الارتفاع غير النسبي، واحصل على نوم جيد واتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، والأهم من ذلك، كن سعيدًا وهادئًا.

4. زيادة تناول فيتامين د

من بين جميع الفيتامينات، يرتبط نقص فيتامين د بالكثير من اضطرابات نمط الحياة والمخاطر الصحية، بما في ذلك مستويات هرمون التستوستيرون الضعيفة، أظهرت الأبحاث الأولية أن فيتامين (د) يمكن أن يعمل كمنظم طبيعي للهرمونات ويعزز مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم ويحسن العديد من المعايير الصحية.

بينما يعتبر الكثير منا يعاني من نقص في هذا الفيتامين الصحي، فمن المهم إدارته جيدًا، بقضاء بعض الوقت في الهواء الطلق تحت أشعة الشمس، وإضافة الأطعمة الغنية بفيتامين د أو المكملات الغذائية، إذا لزم الأمر.

5. احصل على 7-8 ساعات من النوم دون أن تفشل

لا يتم تقدير فوائد الحصول على ساعات نوم جيدة كل يوم بشكل كبير، فلا يقتصر الأمر على أن النوم الجيد يجعلك تعيد شحن طاقتك ونشاطك فحسب، بل إن الحصول على قسط جيد من الراحة والنوم جيدًا يضمن أيضًا عدم اختلال التوازن في مستويات هرمون التستوستيرون، ولضمان عدم مواجهة أي نقص في هرمون التستوستيرون أو الهرمونات الأخرى، أعط الأولوية للحصول على ما لا يقل عن 7-8 ساعات من النوم المتواصل كل يوم، واحتفظ بالأجهزة الرقمية بعيدًا، وتجنب الانقطاعات وحافظ على نظافة نوم جيدة.

6. تنظيم الوظيفة الهرمونية وتحسين نمط الحياة

بصرف النظر عن تحسين نظامك الغذائي وممارسة الرياضة، هناك عدة طرق أخرى لتنظيم الوظيفة الهرمونية وزيادة مستويات هرمون التستوستيرون، فإن التمتع بحياة جنسية صحية، على سبيل المثال، يعد بمثابة تعزيز كبير لوظيفة التستوستيرون.

ويمكن للمرء أيضًا تجربة تناول الأعشاب والتلفيقات التي تعزز هرمون التستوستيرون الطبيعي، ومع ذلك، تأكد من استشارة الطبيب وتوخى الحذر من الآثار الجانبية.

كإجراء احترازي، حاول الحد من تعرضك للمواد الكيميائية الشبيهة بالإستروجين الموجودة في بعض المنتجات مثل البلاستيك.

اضف تعليق