موقع مقالة نت
اهم المقالات التي تهم القارئ العربي

تتمتع بلادنا ومصر بتاريخ طويل من العلاقات الثنائية يعود لـ 74 عامًا.. ودور قيادتكم السياسية في القضية الفلسطينية ريادي “حوار”

0 8

في حوار خاص..

إدواردو فاريلا سفير الأرجنتين في القاهرة:

*زادت الصادرات من مصر إلى الأرجنتين بأكثر من الضعف

*الارجنتين تدرس الحضارة الفرعونية في المدارس 

*تعاون مشترك في بعض القطاعات التكنولوجية قريبا

*السياح الأرجنتينيون في مصر رقم واحد بين الدول الناطقة بالإسبانية 

 *الاقتصاد المصري شهد نموا يفوق الـ 2٪ خلال كورونا على عكس دول اخري

 

من المعروف عن الأرجنتين اقتصادها الذي تميز بقوته على مدار سنوات عديدة حيث كانت تشتهر بأنها ثالث أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية حتى بدأت أزماتها الأخيرة وأصبحت تواجه أزمة اقتصادية عميقة الأسوأ منذ عام  2001 حيث يعاني الاقتصاد الانكماش منذ عامين، في حين بلغ معدل الفقر نحو 40 في المائة، وتجاوز التضخم نسبة 50 في المائة في العام 2019.

 

وفي حوار خاص لـ” ” مع سفير الأرجنتين بالقاهرة إدواردو فاريلا، كشف حقيقة الوضع في البلاد وطبيعة العلاقات مع مصر على كافة الأصعدة، بجانب تعليقاته على أبرز الأحداث الجارية في الفترة الحالية.

 

أوجه التعاون بين مصر والأرجنتين وتطوراتها في 2021 بشكل خاص؟ 

تتمتع الأرجنتين ومصر بتاريخ طويل من العلاقات الثنائية، ولدينا 74 عامًا من العلاقات الدبلوماسية، وخلال تلك الفترة كانت العلاقات بين البلدين جيدة جدًا في جميع المجالات وعلى جميع المستويات، على الصعيد السياسي وعلى مستوى العلاقات الاقتصادية والثقافية. 

كانت أهم مجالات التعاون في كل ذلك الوقت بشكل خاص في مجال الطاقة النووية، إنطلاقا من مشروع هام للغاية بدأ في التسعينيات واستمر حتى الآن.

علي صعيد آخر لقد كانت الزراعة هي القطاع الأهم حيث كانت التبادلات مكثفة للغاية ومفيدة لكلا البلدين.

وعلى المستوى السياسي كانت العلاقات دائمًا جيدة جدًا، كان من الممكن أن تتمتع علاقة البلدين بنصيب أكثر من الترابط و لكنها ليست بتلك الصورة بسبب مواقعنا الجغرافية المتباعدة، ولكن على سبيل المثال توجد علاقات ممتازة في المجالات المتعددة الأطراف في منظومة الأمم المتحدة؛ في النظام متعدد الأطراف بشكل عام هناك فهم جيد جدًا وعلاقة جيدة جدًا بشأن قضايا مثل: نزع السلاح و الأمن الدولي والبيئة، و في هذه المناسبة أود أن أغتنم هذه الفرصة لتسليط الضوء وتقديم الشكر على الدور الداعم الهام للغاية و المستمر دعنا القول التاريخي لمصر في قضية مهمة للغاية بالنسبة للأرجنتين، وهي مسألة تأكيد السيادة على جزر “مالفيناس” والصراعات التي لدينا.

 

حدثنا عن أبرز الاتفاقيات المبرمة بين مصر والأرجنتين بشكل عام؟

لدينا شبكة واسعة وممتدة من الاتفاقيات في جميع المجالات، لا سيما في مجال التعاون الاقتصادي و الثقافي وأيضًا في مسائل الاستشارات السياسية، فهي شبكة واسعة من الاتفاقيات التي تم إنشاؤها على مر التاريخ، ليست جميعها تعمل بنفس الفاعلية، ولكن أهم تلك الاتفاقيات بالطبع هي اتفاقية التجارة الحرة، التي تم إنشاؤها في عام 2010 ودخلت حيز التنفيذ في عام 2017 بين مصر من جهة ودول ميركوسور من جهة أخرى.

 

آخر تطورات اتفاقية ميركسور؟

كما ذكرت من قبل، إتفاقية الميركوسور دخلت حيز التنفيذ في عام 2017، الاتفاقية بإختصار هي تحرير المنتجات أي إلغاء رسوم علي المنتجات على مدى 10 سنوات، كل عام يتم إعفاء مجموعة من المنتجات، كما ستستمر عملية تحرير المنتجات لمدة عشر سنوات وستنتهي في عام 2027. 

منذ بداية سريان الإتفاقية من أربعة سنوات تشكل الاتفاقية تأثيرا هامًا علي التجارة، ولكن ليس بالكثير بالنسبة لصادرات دول الميركوسور، دول  الميركوسور هي؛ الأرجنتين والبرازيل وباراجواي وأوروجواي حيث أن صادرات تلك الدول تقريبا لازالت علي نفس المستوى الذي كانت عليه قبل العمل بالإتفاقية، لكن علي العكس فإن مستوي الصادرات من مصر إلى الأرجنتين ودول ميركوسور الأخرى زاد بشكل ملحوظ، حيث بدأت الصادرات المصرية من معدل منخفض جدا، أي انه خلال فترة سريان الاتفاقية زادت الصادرات من مصر خاصة إلى الأرجنتين، بأكثر من الضعف.

إدواردو فاريلا 

من وجهة نظرك، ماذا نحتاج من اتفاقيات لتعزيز التعاون بين البلدين وتعظيم الاستفادة؟

لتحقيق أقصى استفادة مما تقدمه لنا علاقتنا أعتقد أن يجب أن نحل المشكلة الأساسية التي نواجهها ألا و هي أننا لا نعرف بعضنا كما يجب، فنحن بعيدون جدًا، ولا يوجد بيننا اتصال مباشر، نتحرك كما قلت من قبل في دوائر مختلفة في العلاقات الدولية، على سبيل المثال الأرجنتين بلد تشتهر بأعداد المهاجرين، لدينا شعوب من جميع أنحاء العالم تقريبًا، وخاصة من أوروبا، لدينا عدد كبير من السكان من أصل عربي، ولكن لا توجد جالية مصرية ذات عدد كبير في الأرجنتين و أيضا بالمثل لا توجد جالية أرجنتينية كبيرة في مصر و هذا ما يثبت عدم معرفتنا بشكل كافٍ لبعضنا البعض، ويبدو لي أنه شيء يجب العمل عليه على مستويين؛ الأول هو الاتصال رفيع المستوى من حيث الاجتماعات بين الرؤساء و المسئولين بالدولتين والآخر من خلال نشر ثقافاتنا.

يعرف المصريون عن الأدب الأرجنتيني والموسيقى الأرجنتينية والسينما الأرجنتينية ونحن في الأرجنتين نعرف أيضا الكثير عن مصر، في بلادنا يتم تدريس الحضارة الفرعونية، لقد درست في المدرسة الثانوية “مصر الفرعونية” والجميع هناك يعرف عن الأهرامات، والحضارة الفرعونية، لكن ليس بالقدر الكافي الذي يوضح ماهية مصر حقًا، وهذا شيء يبدو مهمًا جدًا بالنسبة لي، إنه تحد نواجهه في هذه السفارة.

بهذه المناسبة، ما رأيك في موكب نقل المومياوات الملكية؟ 

كان هذا حدثًا غير عادي، وكان مثيرًا للإعجاب في جميع أنحاء العالم، كان شيئًا رائعًا للغاية، والأمر الأكثر أهمية أنه كان حدثا مصريًا بالكامل، التنظيم بأكمله مصري خالص، الحقيقة أنه جهد كبير ونجاح كبير. 

ما حجم التبادل التجاري بين البلدين؟

بلغت الصادرات الأرجنتينية في السنوات الـ 10 الماضية على الأقل في المتوسط  حوالي مليار ومائة مليون أو مليار ومائتي مليون دولار سنويا، حجم الصادرات لم يتغير كثيرا كما قلت من قبل. 

أما بالنسبة الصادرات المصرية والتي يجب أن تكون حوالي مائتين وخمسين مليون دولار، هناك فرق واضح ولكن إذا رأينا ما كانت عليه في السابق فهناك زيادة في معدل الصادرات المصرية قرابة ثلاثة أو أربع مرات أكثر كما تحدثنا من قبل.

سفير الارجنتين في القاهرة

بماذا تتميز الأرجنتين ويمكن ان تستفيد به مصر؟

أعتقد أن التكامل يعد شيء مهم للغاية، وخاصة أن مصر دولة ذات كثافة سكانية كبيرة جدًا ولديها إنتاج غذائي أقل من إجمالي الإستهلاكي للمنتجات والأرجنتين بلد ذات إنتاجية ضخمة للغاية لمنتجات التغذية، في حقيقة أن متوسط الصادرات الأرجنتينية (المليار ومائة دولار) هي عائد بشكل أساسي من صادرات الحبوب والزيوت.

وهناك تكامل بين الدولتين علي صعيد آخر، يبدو لي أن هناك احتمالًا في القريب العاجل لتعاون مشترك في بعض القطاعات التكنولوجية، على سبيل المثال في تكنولوجيا علوم الفضاء والأقمار الصناعية، حيث توجد بعض الاتصالات الحالية ولدينا كامل الثقة في أن هذا سيتقدم مع مرور الوقت.

عدد السياح الأرجنتينيين الذين تستقبلهم مصر كل عام؟

الوضع مختلف حيث إنه قبل الوباء هناك العديد من السياح الأرجنتينيين، ولكن من الواضح أن كل شيء توقف مع الوباء، ولكن قبل الوباء كان السياح الأرجنتينيون رقم واحد بين الدول الناطقة بالإسبانية، أكثر من السياح الإسبان.

باعتبارك مواطنا أرجنتينيا، ما أكثر ما  يجذبك لزيارة مصر؟

أعتقد أن مصر لديها الكثير لتقدمه فيما يتعلق بالسياحة، والأكثر وضوحًا الجزء التاريخي، مصر الفرعونية: الأهرامات، المعابد، التي تعد نقطة جذب قوية جدًا

أيضا كل ما يتعلق بسياحة الشاطئ، من ناحية في البحر الأحمر حيث يوجد به أيضًا رياضة الغوص ومن ناحية أخري شواطئ الساحل الشمالي الرائعة والمثالية. 

علي صعيد آخر هناك ثروة أخرى في مصر مهمة جدًا وجذابة للغاية وهي الصحراء، وهي رائعة جدًا بالنسبة لي، كل الواحات و الفيوم و سيوة، لقد أتيحت لي الفرصة لزيارة الواحات البحرية “الصحراء البيضاء” وهي رائعة حقًا، وهناك ما يمكن أن نسميه السياحة الدينية، كل مصر الإسلامية وأيضًا مصر القبطية، وكل الأماكن المتعلقة بهما.

السفير إدواردو فاريلا

ما تعليقك على الأحداث الأخيرة التي شهدتها فلسطين؟

كل ما حدث محزن للغاية، ومن المؤسف حدوث هذا العدوان مرارًا وتكرارًا الذي نتج عنه كل حالات العنف هذه تجاه ضحايا أبرياء، ومن المؤسف أنه بعد سنوات عديدة لم يتم العثور على مخرج من هذا المأزق، أود أن أشيد بدور مصر و جهودها التاريخية لحل القضية الفلسطينية، ولا سيما الجهود الاستثنائية التي بذلتها في هذا الوضع والتي سمحت بوقف إطلاق النار و تهدئة الوضع حيث تعمل مصر على إرساء الأسس لبدء المفاوضات من جديد.

فيما يخص النزاع على المياه، ما تعليقك على المفاوضات المصرية الإثيوبية بشأن سد النهضة؟

هذا وضع معقد للغاية، وبما أني حاليا أعيش هنا في مصر يمكنني أن أفهم حساسية القضية بالنسبة للشعب المصري، أفهم أن الوضع له جوانب معقدة للغاية ولكن أيضًا إذا نظرنا إلى تاريخ العلاقات الدولية بالنسبة للنزاع علي المياه نجد انه ليس هذا هو الصراع الأول الموجود فيما يتعلق باستخدام مياه الأنهار الدولية، فهناك العديد من الصراعات في التاريخ في أوروبا وأمريكا وآسيا والحقيقة أن جميعها تم حلها على أسس التعاون.

 في حالة الأرجنتين؛ كان لدينا في السبعينيات نزاع مشابه جدًا لهذا الصراع مع البرازيل، وفي مرحلة ما وصل إلي أقصي درجة بين البلدين، ولكن في النهاية تم التوصل إلى اتفاق على أساس التعاون ووضع الأساس لعلاقة طيبة وقوية بين البلدين الأرجنتين والبرازيل، وبناءً على تلك التجارب التاريخية، يمكن لنا أن نتحلي بالتفاؤل بأن مصر والسودان وإثيوبيا سيتوصلون إلى اتفاق.

السيد إدواردو فاريلا

باعتبار كل من مصر والأرجنتين أعضاء في منظمة التجارة العالمية، كيف تأثرت التجارة في ظل انتشار كورونا؟

على المستوى العالمي كانت هناك انتكاسة اقتصادية بشكل عام والتي بدورها أثرت على التجارة العالمية، لكن ما أراه هو أن مصر تعد من أفضل الدول التي مرت بأزمة العام الماضي، فقد نما الاقتصاد المصري فوق 2٪، على عكس دول اخري على سبيل المثال؛ الأرجنتين فقد انخفض اقتصادنا ما يقرب من 9 نقاط، ولكن على مستوى التجارة الثنائية بين الأرجنتين ومصر لم يتأثر حجم المستوى التبادل التجاري بين البلدين.

تواجه الأرجنتين أزمة مالية واقتصادية وفقا لما تداولته وسائل الإعلام، كيف ستخرج الأرجنتين من هذا المأزق؟

تعاني الأرجنتين بالفعل منذ سنوات عديدة من الركود الاقتصادي، إنها أزمة مالية اندلعت قبل ثلاث سنوات، ومن ثم تأثير الوباء نتيجة لذلك هو ما أخبرتك به من قبل عن إنتكاس الإقتصاد في الأرجنتين فوق 9 نقاط، ولكن في الوقت الحالي بدأت الأرقام في التحسن بشكل يدعو للتفاؤل، حيث بدأ الاقتصاد في الانتعاش، حيث بدأ معدل الإنخفاض السابق في الارتفاع شيئا فشيئا.

وفيما يخص الأزمة المالية، تم تسوية الوضع المالي مع الدائنين بالقطاع وكل ما كان متعلقا به، وبالتوازي هناك تفاوض مع صندوق النقد الدولي والمقرضين علي المستوي الدولي، كنادي باريس.

اضف تعليق