موقع مقالة نت
اهم المقالات التي تهم القارئ العربي

تراجع على وضعه الصحي.. الأسير محمد العارضة يعاني ظروفا قاسية في زنازين عسقلان

0 4

 أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الخميس، أنّ الأسير محمد العارضة ما زال يعاني من ظروف احتجاز قاسية داخل زنازين سجن عسقلان، إضافةً إلى معاناته من إهمال وتجاهل متعمّد لظروفه الصحية الصعبة.

وأوضحت الهيئة، في بيانٍ لها، أنّ العارضة أبلغ محاميه، أن الاحتلال يحتجزه داخل زنزانة تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، ومنعزل تماماً عن العالم الخارجي.

وأضافت: “تتعمد إدارة سجون الاحتلال التعامل مع الأسير العارضة بشكل انتقامي عنصري، فهي لا تتوقف عن القيام بعمليات تفتيش قمعية لزنزانته سواء من قبل وحدات القمع الخاصة أو شرطة السجن، وتسمح له بالخروج للفورة ساعة واحدة فقط”.

ولفتت الهيئة إلى أنّه “طرأ مؤخراً تراجع على الوضع الصحي للأسير محمد العارضة، وبدأ يشتكي من آلام حادة في ظهره، وقد تمّ تحويله إلى عيادة السجن، واكتفى الطبيب بإعطائه حبوباً مسكنة للألم، لكن حالة الأسير تفاقمت وتم إعادته للعيادة مرة أخرى وهناك بدأ الطبيب بالسخرية والاستهزاء منه”. 

يذكر أنّ الأسير العارضة (39 عاماً) وهو من بلدة عرابة جنوب جنين، معتقل منذ عام 2002، ومحكوم بالسجن المؤبد مدى الحياة، وهو أحد الأسرى الستة الذين وانتزعوا حريتهم عبر نفق حفروه في زنزانتهم إلى خارج سجن “جلبوع”، في 6 أيلول/ سبتمبر الماضي، لكن أُعيد اعتقالهم بعدها من قبل جيش الاحتلال على فترات مختلفة.

ويوم أمس، أفادت مؤسسة مهجة القدس للأسرى والشهداء، أن إدارة سجن “ريمونيم” رفضت تقديم العلاج للأسير المعزول يعقوب قادري أحد أسرى نفق الحرية الذين أعيد اعتقالهم.

وقالت، إنه يعاني من آلام وأوجاع في يده اليمنى وكتفه وقدمه اليسرى جراء الاعتداء عليه من قبل ما تسمى قوات (النحشون) التابعة لإدارة مصلحة سجون الاحتلال.

وأفاد الأسير قادري في رسالة له من داخل سجنه، أنه يعاني من آلام وأوجاع في يده اليمنى وكتفه وقدمه اليسرى جراء اعتداء قوات (النحشون) عليه بالضرب وذلك على أثر الحديث الذي أدلى به للإعلام بتاريخ 08/11/2021 خلال جلسة محاكمته في محكمة الناصرة الاحتلالية، موضحًا أن إدارة سجن ريمونيم ترفض علاجه بأي شكل من الأشكال. 

وأشار في رسالته، إلى أن الطبيبة الموجودة في عيادة السجن فقط ما قامت به هو محادثة عن بعد دون أن تقوم بفحصه سريريًا، ولم تقدم له أي علاج. 

وأوضح، أنه محروم من الخروج للفورة، لأن السلاسل الموجودة في قدميه أثناء خروجه للفورة قد حفرت بعمق بقدميه اليمنى واليسرى، لذلك قرر أن لا يخرج للفورة.

اضف تعليق