موقع مقالة نت
اهم المقالات التي تهم القارئ العربي

إكرامي يكشف سبب أزمة شارة بيراميدز.. ويرد على المهدي بـ4 نقاط

0 6


01:03 ص


الجمعة 11 يونيو 2021

كتب- محمد مصطفى:

أكد شريف إكرامي حارس مرمى نادي بيراميدز، أن مشكلة شارة القيادة في النادي تم تضخيمها، مشيرًا إلى أن بيراميدز ليس له ظهير جماهيري وإعلامي يدافع عنه.

وكشف إكرامي في تصريحات لقناة أون تايم سبورتس 1، أنه لم يسعى لارتداء شارة القيادة: “أتيت لبيراميدز وأنا كابتن النادي الأهلي، هل بعد ذلك أسعى لأن ارتدي شارة القيادة في نادي آخر؟، لماذا نُدخل الحساسية بيننا”.

وأكمل: “نادي بيراميدز أنشئ منذ 3 سنوات، الإدارة حددت طريقة اختيار شارة القيادة، وبالتالي هي حق للإدارة، منحتها لعمر جابر، وعبدالله السعيد، وعلي جبر، وأحمد الشناوي، ثم انضم عبدالله بكري لهم”.

وأضاف: “في إحدى المباريات لم يتواجد أي لاعب من كباتن النادي، وقتها منحت الإدارة شارة الكابتن لي، علمت أن ذلك تسبب في ضيق لبعض اللاعبين، وبالفعل تواصلت مع كافة اللاعبين”.

ودلل على عدم وجود أزمة في شارة القيادة بالنسبة له: “استأذنت محمد حمدي لأنه أقدم مني في الفريق، بأني أريد الجلوس في غرفة وحدي في فترة الإعداد، ليس لدي أي حساسية في موضوع شارة الكابتن”.

وعن أزمة المهدي سليمان حارس مرمى الفريق، علق الشناوي: “تواصلت مع المهدي سليمان بعد التويتة الأولى الساخرة، وقلت له لا أحب ذلك الوضع، أشعر بك لأني كنت في نفس موقفك في الأهلي، ولكن الأمر يحتاج لصبر”.

وأكمل: “تطور الأمر، وتضايقت لأن الأمر ليس ضررا عليّ فقط، وإنما للمنظومة كلها، والعلاقة لم تعد لطبيعتها مع المهدي سليمان، علاقتي به رسمية فقط، لم أكن أحب أن تسير الأمر بهذا الشكل، أشفقت على رؤيته للأمر”.

ورد إكرامي على تصريحات المهدي سليمان بأنه لو تواجد مانويل نوير في الفريق لن يشارك أساسيا، بـ4 نقاط، جاءت كالتالي:

أولا هل في كرة القدم أي لاعب يشترط في عقده أن يلعب أساسيا؟ هذه سذاجة، وثانيا بالمنطق.. كنت حارس الأهلي 10 سنوات، 8 سنوات أساسي، وسنتين احتياطي ولعبت خارج مصر، هل أنا محتاج للعب في بيراميدز أساسيا أن أشترط ذلك، أنا لست صغيرا لأفعل ذلك”.

وأضاف: “ثالثا الشناوي لعب مباريات الكأس، ومباراة إنيمبا، إذًا لم اشترط ذلك، ورابعا المهدي اعتذر عن تلك التصريحات”.

وعلق على أدائه مع بيراميدز: “لو كنت مدربا للفريق لمنحت الفرصة للحارس الثاني، لكن لو شاهدت الـ35 مباراة، ستجد أنني كنت موفقا باستثناء اللقطات التي يتم تصديرها”.

وأكمل: “متطوعون من النادي الأهلي هاجموا بيراميدز من أجل أفشال نقطة القوة في الفريق وهي غرف الملابس ووجود لاعبين كبار، لم تكن هناك حالة احتقان بين الأهلي وبيراميدز، أفشة انضم للأهلي، وكانت الأمور هادئة في البداية، ولم تكن هناك مشكلة لي أو لأحمد فتحي، الصدمة الكبيرة كانت في انتقال رمضان صبحي لبيراميدز”.

واختتم: “المسؤولية في الأهلي والزمالك أكبر من أي نادي لأنك تحمل مسؤولية إسعاد ملايين، وعليك أن تركز في مرانك فقط، أعطوا فرصة لبيراميدز من أجل أن يكون مثل الأهلي والزمالك”.

اضف تعليق