موقع مقالة نت
اهم المقالات التي تهم القارئ العربي

أرقام مفزعة تكشف: 20 دليلا على موت الأرض

0 26


01:39 م


الثلاثاء 05 ديسمبر 2023

الحياة على الأرض في خطر – تقرير جديد يكشف أن العلامات الحيوية للأرض قد تدهورت إلى مستويات غير مسبوقة في تاريخ البشرية

نشر فريق دولي من علماء المناخ مؤخراً ورقة بحثية تحذر من تدهور العلامات الحيوية للأرض إلى مستويات غير مسبوقة في تاريخ البشرية، إلى درجة القول إن الحياة على الكوكب معرضة للخطر.

أجرى الدراسة ويليام ريبل، الأستاذ في كلية الغابات بجامعة ولاية أوريجون، وباحث ما بعد الدكتوراه السابق بجامعة ولاية أوريجون كريستوفر وولف، بمشاركة 10 علماء أمريكيين وعالميين آخرين.

وقال كريستوفر وولف “بدون إجراءات تعالج المشكلة الجذرية المتمثلة في أن البشرية تأخذ من الأرض أكثر مما تستطيع أن تعطيه بأمان، فإننا في طريقنا إلى الانهيار المحتمل للأنظمة الطبيعية والاجتماعية والاقتصادية وعالم يعاني من حرارة لا تطاق ونقص في الغذاء والمياه العذبة”.

وحسب التقرير، الذي نُشر في مجلة BioScience، فإن 20 من أصل 35 علامة حيوية كوكبية يستخدمها المؤلفون لتتبع تغير المناخ، وصلت إلى مستويات قياسية حرجة.

يشارك المؤلفون بيانات جديدة توضح أن العديد من الأرقام القياسية المتعلقة بالمناخ قد تم تحطيمها “بهامش هائل” في عام 2023، وخاصة تلك المتعلقة بدرجات حرارة المحيطات والجليد البحري. كما لاحظوا أيضًا موسم حرائق الغابات الاستثنائي الذي أنتج انبعاثات ثاني أكسيد الكربون غير المسبوقة.

ويأتي التقرير بعد 4 سنوات من “تحذير علماء العالم من حالة طوارئ مناخية” الذي شارك في التوقيع عليه أكثر من 15000 عالم في 161 دولة، وفقا لموقع scitechdaily.

وقال ريبل: “من الواضح أن الحياة على كوكبنا تحت الحصار.. تُظهر الاتجاهات الإحصائية أنماطًا مثيرة للقلق للغاية من المتغيرات والكوارث المرتبطة بالمناخ. لقد وجدنا أيضًا تقدمًا ضئيلًا يمكن الإبلاغ عنه فيما يتعلق بمكافحة الإنسانية لتغير المناخ”.

ومن بين الأرقام الرئيسية في التقرير:

تضاعفت تقريبا أرقام دعم الوقود الأحفوري بين عامي 2021 و2022، من 531 مليار دولار إلى ما يزيد قليلا عن تريليون دولار.

وضخت حرائق الغابات في كندا هذا العام بالفعل أكثر من 1 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وهو أكبر من إجمالي انبعاثات الغازات الدفيئة في كندا لعام 2021 البالغة 0.67 جيجا طن.

وفي عام 2023، يكون قد مر بالفعل 38 يومًا حيث تجاوز متوسط درجات الحرارة العالمية أكثر من 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة. ويشير المؤلفون إلى أن مثل هذه الأيام كانت نادرة حتى هذا العام.

تم تسجيل أعلى متوسط لدرجة حرارة سطح الأرض على الإطلاق في شهر يوليو الماضي، وهناك سبب للاعتقاد بأنها أعلى درجة حرارة سطحية شهدها الكوكب خلال 100 ألف عام الماضية.

نداء عاجل للعمل

وقال وولف: “نحن كعلماء، نشعر بقلق بالغ إزاء الزيادات المفاجئة في تواتر وشدة الكوارث المرتبطة بالمناخ”. “إن تواتر وشدة تلك الكوارث قد يفوق ارتفاع درجات الحرارة. وبحلول نهاية القرن الحادي والعشرين، قد يجد ما يصل إلى 3 إلى 6 مليارات شخص أنفسهم خارج المناطق الصالحة للعيش على الأرض، ما يعني أنهم سيواجهون حرارة شديدة، ومحدودية توافر الغذاء، وارتفاع معدلات الوفيات.

يقول المؤلفون إن هناك حاجة إلى سياسات تستهدف القضية الأساسية المتمثلة في “التجاوز البيئي”. فعندما يكون الطلب البشري على موارد الأرض كبيرا للغاية، تكون النتيجة مجموعة من الأزمات البيئية، بما في ذلك تدهور التنوع البيولوجي. ويشيرون إلى أنه طالما استمرت البشرية في ممارسة ضغوط شديدة على الكوكب، فإن أي استراتيجية تركز فقط على الكربون أو المناخ ستعيد توزيع الضغط ببساطة.

توصيات السياسة والإنصاف

يحث المؤلفون على الانتقال إلى اقتصاد عالمي يعطي الأولوية لرفاهية الإنسان ويحد من الاستهلاك المفرط والانبعاثات المفرطة من قبل الأغنياء. وتشمل التوصيات المحددة الإلغاء التدريجي لدعم الوقود الأحفوري، والانتقال نحو الأنظمة الغذائية النباتية، وتوسيع نطاق جهود حماية الغابات، واعتماد معاهدات دولية للقضاء على الفحم ومنع انتشار الوقود الأحفوري.

ويشددون على أن جميع الإجراءات المتعلقة بالمناخ يجب أن ترتكز على الإنصاف والعدالة الاجتماعية، مشيرين إلى أن التأثيرات المناخية المتطرفة وغيرها من التأثيرات المناخية يشعر بها بشكل غير متناسب أفقر الناس، الذين ساهموا بأقل قدر في تغير المناخ.

اضف تعليق