موقع مقالة نت
اهم المقالات التي تهم القارئ العربي

بالصور.. حكاية الجملة التي قالها زوكربيرج واشعلت غضب التوانسة

0 13


11:18 ص


الخميس 16 مايو 2024

وكالات:

أعلن التونسيون غضبهم الشديد، من مؤسس «فيسبوك»، مارك زوكربيرج، بسبب ارتدائه قميصا مكتوبا عليه: «يجب تدمير قرطاج»، أثناء احتفاله بعيد ميلاده الأربعين.

وظهر مارك في صور مع أفراد عائلته نُشرت على حسابه الرسمي في الموقع، بقميص أسود يحمل العبارة الشهيرة باللغة اللاتينية: «يجب تدمير قرطاج»، وهي العبارة التي أطلقها السيناتور الروماني ماركوس بورسيوس كاتو، والمعروف أيضاً بلقب «كاتان القديم».

ونشر مارك صوراً لغرفة نومه أيام الطفولة وبداياته في الدراسة بالكلية وتأسيس الموقع، ولم تتضمن العبارات التي أرفقها مع الصور أي إشارة إلى رمزية المقولة الشهيرة.

وأثار القميص ردود فعل لدى المواطنين في تونس، حيث تعد المدينة الملهمة قرطاج وقائدها العسكري الفذ حنبعل مصدر فخر للتونسيين.

السيناتور الروماني المحافظ كاتان كان قد أطلق عبارته الشهيرة أثناء معارك الإمبراطورية الرومانية ضد غريمتها قرطاج للسيطرة على حوض المتوسط، والتي انتهت بتدمير المدينة بالكامل في عام 146 قبل الميلاد.

وتساءلت صفحة «نادي الكتاب بتونس»، تعليقاً على قميص مارك: «هل كان هذا مجرد تلميح تاريخي بسيط أم موقف سياسي متعمد؟».

وكتبت الصفحة: «البعض يرى في ذلك إشارة إلى الصراع التاريخي بين روما وقرطاج، رمزاً لمشكلات الاستعمار والصراع، بينما يرى آخرون فيه انتقادا ضمنيا للقوة الشاسعة لعمالقة التكنولوجيا، يجسدها فيسبوك وزوكربيرج نفسه، ويعتقد البعض أنها كانت مزحة بسيطة أو حيلة تسويقية ماهرة».

وتابعت الصفحة في تعليقها: «مع الأسف، لم يوضح زوكربيرج نيته، ما يترك الغموض يسيطر. ومع ذلك، هناك شيء واحد مؤكَّد: أن هذا الفعل أعاد إلى الواجهة النقاش حول السلطة والتاريخ وتأثير التكنولوجيا في مجتمعنا الحديث».

وكتب المتخصص في علم الاجتماع، معاذ بن نصير، على حسابه: «ليس من باب الصدفة أن يرتدي مارك هذا القميص».

وعلَّق مصطفى العيساوي، وهو خبير في مجال الطاقة على حسابه: «مزحة سمجة وربما تكون مجرد اقتراح من أحد الخونة».

وتابع في تعليقه: «أمثال مارك ومرجعه الفكري ومدرسته عادة يستخدمون رسائل مشفرة للتأثير على الناس، وليس هناك شيء للصدفة وكل خطوة لديهم مدروسة».

وتحمل بقايا قرطاج على ضفاف البحر المتوسط جراحاً قديمة، و تعد من أبرز المزارات السياحية في تونس. وأغلب القطع والآواني التي عثر عليها المؤرخون تعود إلى الحقبة الرومانية اللاحقة بعد تدمير قرطاج القديمة.

ويقول المؤرخ التونسي المتخصص في تاريخ قرطاج، بولبابة النصيري، إن الرومان تعمدوا في حربهم مع قرطاج طمس تاريخ المدينة بالكامل وتغيير الحقائق التاريخية وتغييب حضارة قرطاج. ويضيف: «روما محت أكثر من 400 سنة من تاريخ قرطاج».

اقرأ أيضا:

بينها واحدة من مصر.. مصور عالمي يلتقط مشاهد مذهلة من جميع أنحاء العالم

بالصور.. هنا كانت المياه موجودة على سطح المريخ

بالصور.. 32 مكانًا غريبًا يبحث فيها العلماء عن الكائنات الفضائية

40 صورة من العالم الآخر الذي لا نراه.. اللقطات الفائزة بجوائز تصوير الدرون

بالصور.. الطعام الخارق الذي سينقذ البشر من الجوع في المستقبل

اضف تعليق