موقع مقالة نت
اهم المقالات التي تهم القارئ العربي

14 صورة لعجائب المخلوقات.. أطول الحيوانات عمراً على وجه الأرض

0 7

تتميز الحيوانات الأطول عمرا بعدة صفات تمكنها من إيقاف عملية الشيخوخة، بل وإيقافها أو عكسها في بعض الأحيان. وبينما قد يكون لدى البشر “حد مطلق” يبلغ 150 سنة، فإن هذا مجرد غمضة عين مقارنة بالقرون وآلاف السنين التي تعيشها بعض الحيوانات.

يعيش أبطال العصر الحقيقي في الماء، وغالبًا ما يكون ذلك على أعماق كبيرة حيث تكون الظروف مستقرة. لا يستطيع العلماء تسجيل ولادة ووفاة كل عضو في نوع ما، لذلك يقدرون عادةً الحد الأقصى لمدى الحياة بناءً على ما هو معروف عن بيولوجيا النوع. من الأكبر إلى الأقدم، إليك 13 من الحيوانات الأطول عمرًا في العالم اليوم، وفقا لمجلة لايف ساينس.

13. تماسيح المياه المالحة: عمرها يزيد عن 120 عامًا

إذا استمرت على قيد الحياة حتى سن البلوغ، تعيش تماسيح المياه المالحة عادة لأكثر من 70 سنة. المعلومات الدقيقة عن الحد الأقصى لعمرها غير متوفرة إلى حد كبير. ومع ذلك، تشير السجلات الخاصة باثنين من التماسيح طويلة العمر بشكل خاص إلى أنهما يمكن أن يعيشا لأكثر من 120 سنة.

ويُعتقد أن عمر كاسيوس – أكبر تمساح أسير في العالم – يصل إلى 120 سنة. تم القبض عليه في عام 1984 في مزرعة ماشية جنوب غرب داروين بأستراليا، ونقل إلى حديقة مارينلاند للتماسيح في جرين آيلاند منذ ذلك الحين. وكان طوله (5.13 مترًا) في ذلك الوقت، ما دفع الخبراء إلى تقدير عمره بين 30 و80 سنة. واعتبارًا من عام 2023، كان يُعتقد أن عمره يصل إلى 120 سنة. ولا يزال كاسيوس أيضًا في طور النمو.

تمساح المياه المالحة الآخر طويل العمر هو السيد فريشي، الذي عاش ما بين 120 و140 سنة، وفقًا لتقديرات الخبراء. تم اصطياد التمساح في شمال كوينزلاند عام 1970 ونقل إلى حديقة حيوان أستراليا، حيث عاش لمدة 40 سنة حتى موته في عام 2010. ويقدر أنه كان يبلغ من العمر حوالي 100 سنة عندما تم اصطياده.

12. سلحفاة سيشيل العملاقة عمرها يزيد على 190 سنة

تشتهر السلاحف بطول عمرها. أقدم حيوان بري حي هو سلحفاة سيشيل العملاقة البالغة من العمر 190 سنة وتُدعى جوناثان. تعيش السلحفاة في جزيرة سانت هيلينا في جنوب المحيط الأطلسي بعد أن أحضرها أشخاص من سيشيل في عام 1882. عمر جوناثان تقديري، لكن صورة فوتوغرافية التقطت له بين عامي 1882 و1886 تظهر أنه كان ناضجًا تمامًا — لا يقل عمره عن 50 سنة – في أواخر القرن التاسع عشر.

في 12 يناير 2022، أعلنت موسوعة جينيس للأرقام القياسية أن جوناثان هو أكبر سلحفاة على الإطلاق. وقال جو هولينز، الطبيب البيطري لجوناثان، لموسوعة جينيس في ذلك الوقت: “إنه رمز محلي، ورمز للإصرار في مواجهة التغيير”.

تحتاج السلاحف العملاقة إلى العيش لفترة طويلة حتى تتمكن من التكاثر بشكل متكرر وإنتاج الكثير من البيض، لأن الكثير من بيضها تأكله الحيوانات المفترسة.

قدرة السلاحف على قتل الخلايا التالفة بسرعة والتي تتدهور عادةً مع تقدم العمر قد تساعدها على العيش لفترة طويلة.

11. قنافذ البحر الأحمر.. عمرها 200 عام

قنافذ البحر الأحمر (Strongylocentrotus franciscanus) هي لافقاريات صغيرة مستديرة مغطاة بالأشواك. تعيش في المياه الساحلية الضحلة قبالة أمريكا الشمالية من كاليفورنيا إلى ألاسكا، حيث يتغذون على النباتات البحرية، وفقا لجامعة ولاية أوريجون.

اعتاد الباحثون على افتراض أن قنافذ البحر الأحمر تنمو بسرعة ولها فترات حياة متواضعة تصل إلى حوالي 10 سنوات، ولكن عندما درس العلماء هذه الأنواع بمزيد من التفصيل، أدركوا أن هذه القنافذ تستمر في النمو ببطء شديد، وفي بعض المواقع، ستعيش لمدة قرون إذا تمكنوا من تجنب الحيوانات المفترسة والأمراض والصيادين.

من المحتمل أن تعيش قنافذ البحر الأحمر التي تم العثور عليها قبالة واشنطن وألاسكا أكثر من 100 سنة، وقد يكون عمر الأطول عمراً في كولومبيا البريطانية بكندا حوالي 200 سنة، وفقًا لدراسة أجريت عام 2003 ونشرت في مجلة Fishery Bulletin.

10. الحوت ذو الرأس الكبير.. عمره أكثر من 200 سنة

الحيتان مقوسة الرأس (Balaena mysticetus) هي الثدييات الأطول عمرا. إن العمر الافتراضي للحيتان القطبية الشمالية وشبه القطبية الشمالية غير معروف، لكن فحص بعض الحيتان التي تم صيدها تثبت أنها تعيش بشكل مريح أكثر من 100 سنة وقد تعيش أكثر من 200 سنة، وفقًا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA). .

لدى الحيتان طفرات في جين يسمى ERCC1، الذي يشارك في إصلاح الحمض النووي التالف، ما قد يساعد في حماية الحيتان من السرطان، وهو سبب محتمل للوفاة. علاوة على ذلك، هناك جين آخر، يسمى PCNA، يشارك في نمو الخلايا وإصلاحها، وقد يؤدي تضاعفها إلى إبطاء الشيخوخة.

9. سمكة الصخور الخشنة.. تعيش أكثر من 200 عام

تعد أسماك الصخور الخشنة (Sebastes aleutianus) واحدة من الأسماك الأطول عمرا، حيث يبلغ الحد الأقصى لعمرها 205 سنوات على الأقل، وفقا لإدارة الأسماك والحياة البرية في واشنطن. تعيش هذه الأسماك الوردية أو البنية في المحيط الهادئ من كاليفورنيا إلى اليابان. يصل طولها إلى (97 سم) وتتغذى على الجمبري والأسماك الصغيرة، وفقًا للجنة حالة الحياة البرية المهددة بالانقراض في كندا.

وحسب دراسة نشرت عام 2021 في مجلة Science وجد العلماء جينات وراثية خاصة بطول العمر، بما في ذلك مسارات إصلاح الحمض النووي التي قد تساعد في مقاومة السرطان.

8. بلح البحر اللؤلؤي في المياه العذبة.. يعيش أكثر من 250 سنة

بلح البحر لؤلؤ المياه العذبة (Margaritifera margaritifera) عبارة عن محار يمتلك مهارة تصفية جزيئات الطعام من الماء. يعيش بشكل رئيسي في الأنهار والجداول ويمكن العثور عليه في أوروبا وأمريكا الشمالية. ويبلغ عمر أقدم أنواع بلح البحر اللؤلؤي المعروف في المياه العذبة 280 سنة، وفقًا للصندوق العالمي للحياة البرية من أجل الطبيعة. تتمتع هذه اللافقاريات بعمر طويل بفضل انخفاض معدل التمثيل الغذائي لديها.

بلح البحر لؤلؤ المياه العذبة من الأنواع المهددة بالانقراض. ويتناقص عدد سكانها بسبب مجموعة متنوعة من العوامل المرتبطة بالإنسان، بما في ذلك الأضرار والتغيرات في الموائل النهرية التي تعتمد عليها، وفقًا للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.

7. قرش جرينلاند.. عمره أكثر من 272 سنة

تعيش أسماك قرش جرينلاند (Somniosus microcephalus) في أعماق المحيط المتجمد الشمالي والمحيط الأطلسي الشمالي. يمكن أن يصل طولها إلى (7.3 مترًا) ولها نظام غذائي يشمل الأسماك والثدييات البحرية مثل الفقمة، وفقًا لمرصد سانت لورانس للقرش في كندا.

قدرت دراسة أجريت عام 2016 على أنسجة عين القرش في جرينلاند، ونُشرت في مجلة Science، أن الحد الأقصى لعمر أسماك القرش هذه يمكن أن يصل إلى 272 سنة على الأقل. وقُدر عمر أكبر سمكة قرش في تلك الدراسة بحوالي 392 سنة، واقترح الباحثون أن عمر أسماك القرش قد يصل إلى 512 سنة، حسبما أفاد موقع Live Science. وجاءت تقديرات العمر مع درجة من عدم اليقين، ولكن حتى أدنى تقدير وهو 272 سنة لا يزال يجعل أسماك القرش هذه هي الفقاريات الأطول عمراً على وجه الأرض، حسبما قال جوليوس نيلسن، الباحث في معهد جرينلاند للموارد الطبيعية.

6. الدودة الأنبوبية.. عمرها يزيد على 300 سنة

الديدان الأنبوبية من اللافقاريات التي تعيش في قاع المحيط. تنتج البكتيريا الموجودة في أنابيبها سكريات من المواد الكيميائية، وتمتصها كغذاء، وفقًا لموقع Dive and Discover التابع لمعهد وودز هول لعلوم المحيطات. تعيش بعض الديدان الأنبوبية حول الفتحات الحرارية المائية، لكن الأنواع الأطول عمرا توجد في بيئات أكثر برودة وأكثر استقرارا تسمى التسربات الباردة، حيث تنطلق المواد الكيميائية من الشقوق في قاع البحر، وفقا لموقع استكشاف الأرض السائلة الذي تستضيفه جامعة كاليفورنيا.

وجدت دراسة نشرت عام 2017 في مجلة The Science of Nature أن أحد أنواع الدودة الأنبوبية ذات التسرب البارد في خليج المكسيك، يعيش بانتظام لمدة تصل إلى 200 عام، وتعيش بعض العينات لأكثر من 300 عام. تتميز الديدان الأنبوبية بعملية استقلاب بطيئة ولديها عدد قليل من التهديدات الطبيعية (مثل الحيوانات المفترسة)، ما ساعد هذه المخلوقات على التطور لفترات طويلة من العمر.

5. محار البطلينوس المحيطي.. يعيش أكثر من 500 سنة

البطلينوس المحيطي (Arctica Islandica) يسكن شمال المحيط الأطلسي. يمكن أن تعيش هذه الأنواع في المياه المالحة لفترة أطول من بلح البحر اللؤلؤي في المياه العذبة. كان أحد المحار الذي تم العثور عليه قبالة سواحل أيسلندا في عام 2006 يبلغ من العمر 507 سنوات، وفقًا لمتحف ويلز الوطني في المملكة المتحدة. وقد أطلق على المحار القديم اسم مينج لأنه ولد في عام 1499، عندما حكمت أسرة مينج الصين (من 1368 إلى 1644). .

“في المياه الباردة المحيطة بأيسلندا، يتميز هذا المحار بعملية استقلاب أبطأ وبالتالي ينمو ببطء وقد يعيش لفترة أطول من 507 سنة – لم يعثر العلماء على كائن أقدم بعد”.. هكذا كتبت آنا هولمز، أمينة التنوع البيولوجي لللافقاريات (ذوات الصدفتين) في متحف ويلز الوطني، على الموقع الإلكتروني للمتحف في عام 2020.

4. المرجان الأسود.. عمره أكثر من 4000 سنة

تبدو الشعاب المرجانية وكأنها صخور ونباتات ملونة تحت الماء، ولكنها في الواقع تتكون من هياكل خارجية من اللافقاريات تسمى البوليبات. تتكاثر هذه البوليبات باستمرار وتستبدل نفسها عن طريق إنشاء نسخة متطابقة وراثيًا، ما يؤدي بمرور الوقت إلى نمو الهيكل الخارجي المرجاني بشكل أكبر وأكبر. وبالتالي، تتكون الشعاب المرجانية من كائنات متعددة متطابقة بدلاً من كونها كائنًا حيًا واحدًا، لذا فإن عمر المرجان ناتج عن عمل جماعي.

تعد الشعاب المرجانية السوداء في المياه العميقة من بين الشعاب المرجانية الأطول عمرا. وحسب موقع Live Science فإن عينات المرجان الأسود التي عثر عليها قبالة سواحل هاواي يعود تاريخها إلى 4265 عامًا باستخدام الكربون المشع.

3. الإسفنج الزجاجي.. عمره أكثر من 10 آلاف سنة

يتكون الإسفنج من مستعمرات من الحيوانات، تشبه المرجان، ويمكن أن يعيش أيضًا لآلاف السنين. يعد الإسفنج الزجاجي من بين الإسفنج الأطول عمراً على وجه الأرض. غالبًا ما يتم العثور على أعضاء هذه الكائنات في أعماق المحيطات ولديهم هياكل عظمية تشبه الزجاج، ومن هنا جاء اسمهم، وفقًا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA).

قدرت دراسة نشرت عام 2012 في مجلة الجيولوجيا الكيميائية أن الإسفنج الزجاجي الذي ينتمي إلى نوع Monorhaphis chuni كان عمره حوالي 11000 عام. قد تكون أنواع الإسفنج الأخرى قادرة على العيش لفترة أطول.

2. قنديل توريتوبس دوهرني.. يحتمل أن يكون خالدًا

يُطلق على Turritopsis dohrnii اسم قنديل البحر الخالد لأنه من المحتمل أن يعيش إلى الأبد. تبدأ قناديل البحر حياتها على شكل يرقات قبل أن تستقر في قاع البحر وتتحول إلى بوليبات. ثم تنتج هذه البوليبات قناديل البحر. تعتبر القناديل الناضجة مميزة من حيث أنها يمكن أن تتحول مرة أخرى إلى سلائل إذا تعرضت لأضرار جسدية أو جائعة، وفقًا للمتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي، ثم تعود لاحقًا إلى حالة قناديل البحر.

يمكن لقناديل البحر، التي تعيش في البحر الأبيض المتوسط، أن تكرر هذا العمل الفذ المتمثل في عكس دورة حياتها عدة مرات، وبالتالي قد لا تموت أبدًا بسبب الشيخوخة في ظل الظروف المناسبة، وفقًا لمتحف التاريخ الطبيعي في لندن.

1. هيدرا.. يحتمل أن تكون خالدة

الهيدرا هي مجموعة من اللافقاريات الصغيرة ذات أجسام ناعمة تشبه قناديل البحر قليلاً، ولديها القدرة على العيش إلى الأبد. تتكون هذه اللافقاريات إلى حد كبير من الخلايا الجذعية، والتي تتجدد باستمرار من خلال التكاثر أو الاستنساخ، لذلك لا تتدهور هذه الحيوانات مع تقدمها في السن. إنهم يموتون في الظروف الطبيعية بسبب التهديدات مثل الحيوانات المفترسة والأمراض، ولكن بدون هذه المخاطر الخارجية، يمكنهم الاستمرار في التجدد إلى الأبد.

قال دانييل مارتينيز، أستاذ علم الأحياء في كلية بومونا في كليرمونت، كاليفورنيا، الذي اكتشف افتقار الهيدرا إلى الشيخوخة، لموقع Live Science: “لا يبدو أنهم يتقدمون في السن، لذا من المحتمل أنهم خالدون”.

اضف تعليق